الشركة الجزائرية لانتاج الكهرباء

تدعيم وسائل انتاج الكهرباء
الدخول حيز الخدمة لمحطتي التوربينات الغازية المتنقلة بالمسيلة و ورقلة

 

تأتي المحطتين للتوربينات الغازية المتنقلة، الأولى بالمسيلة والأخرى بورقلة بقدرة 12x20 ميغاواط و 20x04 ميغاواط على التوالي، لتدعيم النظام الكهربائي و تلبية الطلب خلال هند الصائفة. ويبلغ حجم هدا الاستثمار744 5 ملياردينار.

ويهدف هاذين المرفقين، الذي يشتغلان اساسا بالغاز الطبيعي مع زيت الغاز كوقود احتياطي، الى تلبية الطلب على الطاقة الناتج عن تمركز لعدة شمعات صناعية وسكنية في المنطقة، ضمان استمرارية وجودة الخدمة وكذلك تأمين إمدادات المنطقة بالطاقة الكهربائية. كما أنهما سيعززان الشبكة المترابطة للشمال.

وقد اسندت الشركة الجزائرية لإنتاج الكهرباء مهمة انجاز هاذين المشروعين الى شركة الهندسة للكهرباء والغاز فقد بد أت الاشغال في ديسمبر 2013. وقد تم بالفعل تشغيل الاربع توربينات الأولى لمحطة مسيلة في شهر ماي 2015، وأربع توربينات اخرى في جوان 2015، والأربعة المتبقية سيتم تشغيلها في جويلية 2015.

اما فيما يخص محطة ورقلة، فقد تم تشغيل التوربينات الاولى والثانية في نوفمبر 2014 ودخلت الاثنتين المتبقيتين حيزالخدمة في مأي 2015.

وتجدر الإشارة الى ان شركة الهندسة للكهرباء والغاز قد تكفلت بإنجاز انظمة الامداد بالغاز الطبيعي، لصالح الشركة الجزائرية لتسيير شبكة نقل الغاز وكذا انظمة اجلاء الكهرباء لصالح الشركة الجزائرية لتسيير شبكة نقل الكهرباء. كما تكفلت شركة النقل والشحن الاستثنائيين للتجهيزات الصناعية والكهربائية بنقل المعدات. وقد شاركت مؤسسات أخرى في مجال الهندسة المدنية وتركيب المعدات الكهروميكانيكية.

للتذكير، فان لجوء الشركة الجزائرية لإنتاج الكهرباء الى استخدام وسائل الانتاج هذه املاه الطلب المتزايد على الكهرباء والذي يجب تلبيته بسرعة. وهكذا، اختارت الشركة الجزائرية لإنتاج الكهرباء اقتناء وتشغيل توربينات غازية متنقلة لتعزيز قدراتها الإنتاجية في شمال وجنوب البلاد